الرئيسية / الجودة والتفاعل

الجودة والتفاعل

الجودة

 

 المحور نظرتنا
بناء شراكات فاعلة نحن نأمل توسيع الشراكات مع مختلف القطاعات لنشر العلم الشرعي وقيمنا الشرعية في الأوساط النسائية من خلال عقد شراكات ، والتي ينتج عنها نشر برامج المعهد وأنشطته وتعميق أثره في المجتمع .
تحقيق جودة المخرجات برنامج الدورة التأسيسية إن إيماننا العميق بأن العلم يحتاج لتدرج ، وبدء بالأصول ثم الفروع ، وبالتالي يهتم المعهد بالبناء التدريجي المؤصل لمتين العلم ومنح المستفيدات مداخل للعلوم تسهيل عليها بعد ذلك الدراسة المستمرة المتعمقة ، وتعينها على الضبط وفهم مصطلحات كل فن ، وقراءة كتب العلم .
برنامج الدبلوم الشرعي نحن نؤمن في المعهد العلمي الثاني أن عددًا من نساء مجتمعنا لم تتوفر لهم الفرصة للدراسة المتخصصة للعلوم الشرعية بالالتحاق بكلياتها المتخصصة ، وبالتالي وفّر المعهد برنامج الدبلوم الشرعي ليمكنهنّ من تعلم العلوم الشرعية الأصيلة ، وإتقانها ، والتدرج في ذلك من المختصر للمطول ، ومن الأهم فالمهم ، لتخريج طالبات علم متقنات للعلم ، صالحات في أسرهن وذويهن . ذوات أثر إيجابي على مجتمعاتهن .
برنامج المقرأة نحن نؤمن في المعهد بأهمية العناية بكتاب الله تعالى -القرآن العظيم ، وبالتالي حصصنا المعهد برنامجًا ضخمًا لإقراء المقرآن الكريم بالإسناد المتصل عن النبي صلى الله عليه وسلم عن جبريل عن رب العزة والجلال ، بغيةإخراج حافظات متقنات لقراءة وإقراء القرآن الكريم بالقراءات العشر ، وتدعيم ذلك بالفهم والعمل من خلال الدورات المساندة في تفسير وتدبر القرآن الكريم والدورات التربوية المتعلقة به .

 

تحقيق الكفاءة الداخلية تحقيق الاستدامة المالية  التزمنا في المعهد الثاني تبنّي سياسة إدارة مالية فاعلة لتطبيق أفض الممارسات المالية وترشيد الإنفاق وتنمية الموارد ، مع الشفافية والحوكمة عبر مدققين ماليين مستقلين ، لضمان استمرار رسالة المعهد المتمثلة في نشر العلم والقيم الشرعية .
التطوير والتحسين لأنظمتنا الداخلية أخذ المعهد على عاتقه مهمة التحسين المستمر لأنظمته الداخلية وخدماته المقدمة ، ليصل لمستويات متميزة في تقديم الخدمة وترشيد الإنفاق ، وتعميق الأثر في المجتمع . 
تحقيق النمو من خلال بناء القدرات الداخلية نحن ندرك أن قدراتنا البشرية أهم عنصر يحقق النمو في معهدنا ، وبالتالي أوليناه في المعهد عناية جيدة ، بإدارة فاعلة لقدراتنا البشرية موظفات ومتطوعات بشكل يزيد من كفاءتهم وتقليل المصروفات ولا يؤثر على جودة المخرجات
إدارة عملياتنا بوعي بيئي  إن إيماننا العميق بأهمية البيئة الطبيعية يوجب علينا تبنّي سياسة بيئية تنتهج أسلوبًا فاعلًا تجعل من عملياتنا الداخلية وبرامجنا أصدقاء للبيئة وتقلل من الإنفاق الداخلي . 

 

 

برامج المعهد المستديمة

  تعميقًا لرسالتنا في تعليم علوم الكتاب والسنة ونشر القيم الشرعية في مدينة جدة وغيرها فإننا نقيس أثر المعهد في إيصال الرسالة من خلال تصميم وتطبيق البرامج الأكاديمية والدورات التخصصية وبنينا لذلك مؤشرات نقيس بها ذلك الأثر .

 

الهدف

المؤشر

طرق ومصادر التأكد

-إقامة دروس علمية ضمن مساقات مقررة. 1. تنفيذ (160) ساعة محاضرة خلال المستوى الواحد لثمانية مساقات فصلية بمعدل (20)ساعة لكل مساق.

2. تحسن مستوى الطالبات المعرفي من خلال نتائج التقويمات الجزئية والكليّة.

– الإفادة من مشرفة المساق.

– نتائج التقويمات الجزئية والكليّة.

– استبانات توّزع على طالبات المعهد.

– استقطاب العلماء وأساتذة الجامعات وطلبة العلم للتدريس في المعهد. 1. مكاتبتهم والحصول على الموافقة منهم.

2. تهيئة المكان المناسب لهم.

-الحضور إلى مقر المعهد.

– إلقاء الدرس الخاص به.

-إنشاء نادي علمي ثقافي لطالبات المعهد لدعم المهارات العلمية والتربويّة والثقافية خاصةً المتعلقة بقضايا المرأة ومزاولة أنشطة تعزز أهداف المعهد.

1. الحصول على الموافقة من مجلس إدارة المعهد.       

2 افتتاح النادي.

3. التنويه عنه                                            4. تسجيل الراغبات في الانضمام إليه.

5. تهيئة المقر المناسب للأنشطة.

– إحصاءات النادي.

– جودة الأنشطة المنفذة.

-إنشاء مكتبة علمية عامة بمقر المعهد. 1. توفير الكتب.                                         2. توفير خزانات الكتب.

3. توفير شبكة حاسوبية.

– بيانات التردد على المكتبة.

– بيانات استعارة الكتب.

– افتتاح مقرأة خاصة بتعليم القرآن الكريم. 1. استقطاب المجازات للمقرأة.   

2. تهيئة المقر المناسب لها.

3. التنويه عنها.

-إحصائيات المقرأة.

-تقارير مشرفة المقرأة.

تصميم دورات تخصصية لدروس ومحاضرات عامة 1. تحديد الاحتياج .                 

2. التنسيق للبرنامج ، استقطاب المدربين والمقدمين .

3. التنويه عن البرنامج .

– بيانات المشتركات .           – استبانات .

– تقارير المشرفات على البرنامج .

 

الاستدامة المالية

      سعيًا من المعهد العلمي الثاني بجدة لتطبيق أفضل الممارسات المالية, والعمل على تنمية الموارد وتبنّي نهج الحوكمة الرشيدة والشفافية المسؤولة ؛ فقد التزم المعهد لتحقيق ذلك آلية مالية تمثلت في:

أولاً: تقليل المصروفات وجعلها في الأمور شديدة الحاجة وهي:

  • المرتبات والمكافآت. * الصيانة.
  • توفير الكتب والمقررات. *مصروفات تشغيلية.
  • توفير البيئة العلمية (أجهزة – قاعات حقيقية وافتراضية – مصورات – تسجيلات …إلخ).

ثانيًا: تبنّي نظام محاسبي متقدم.

ثالثًا: محاولة تنويع الموارد المالية المحصورة في: رسوم الدارسات , تبرعات المحسنين.

رابعًا: العمل بمبدأ الشفافية والحوكمة الرشيدة , يتفادى أي إهدار للمال, وبالتالي كسب ثقة المتبرعين.

خامسًا: نأمل من خلال المسئولية الاجتماعية أن يتم إيجاد داعمين لبرامج المعهد.

نسبة رسوم الدارسات إلى إجمالي المصروفات العامة 40%

 

 

تحقيق النمو من خلال بناء القدرات الداخلية

يهتم المعهد العلمي الثاني باختيار موظفاته والمتطوعات فيه إيمانًا منه بأنهم الثروة الحقيقية التي يحقق بها رسالته , فوضع لذلك معايير أداء , وبطاقات تقويم , وعقد عددًا من الدورات التدريبية وورش العمل والاجتماعات الدورية النصف شهرية للتثاقف وحل المشكلات ونقل الخبرات, ويعنى المعهد بتدوير الوظائف حيث بلغت النسبة 1% وهي مرشحة للارتفاع إيمانًا بأن التدوير أحد أساليب الإدارة بالأهداف المنتجة والفاعلة والتي تخرج أفضل ما لدى الموظف وتقضي على الروتينات الضارة.

عدد موظفات المعهد : 13

عدد المتطوعات : 5